٣٠ يناير ٢٠١٦

الكتابة ستغير حياتك!

#فضفوضة سريعة قبل أن تقرأ هذه البرالوقة.

ها هو موضوعي الرابع في هذه المدونة. اتضح لي أن الالتزام بالتدوين [وخصوصًا بالعربية الفصحى] ليست بالسهولة المتوقعة، ومازلت أطور أسلوبي في الكتابة مع كل برالوقة جديدة. فمثلاً، أصبحت أوجّه حديثي وخواطري إلى #عزيزي_القارئ بدلاً عن أسلوبي المعتاد في كتابة اليوميات بمخاطبة نفسي باللغة العامية مع خليط من المصطلحات والتعابير الإنگليزية واليابانية، إضافة إلى الكثير من التطورات في الإملاء والتعبير. ممتن وشاكر لكل تعليقاتكم المشجعة، ولكل الدعم والانتقادات البنّاءة في تعليقات المواضيع السابقة أو عبر الرسائل الخاصة. أحرص على قراءتها كلها، وأحاول الرد على ماستطعت منها. كل منا يتعلم من الآخر، وأتطلع وإياكم لإكمال المسير .. ونكمل ..


بما أنك #عزيزي_القارئ [ضربت المشوار] ووصلت إلى هنا، فتخميني يحدثني بأنك أحد هؤلاء الثلاثة [أو ربما جميعهم]:

١. إما أنك حريص على تطوير نفسك وتغيير حياتك للأفضل.
٢. أو أنك مهتم بمهارة الكتابة والتدوين وتطمح لتحسينها.
٣. أو ربما لا هذا ولا ذاك وقد لا يكون لديك أي اهتمام في الكتابة ولا الرغبة في التغيير، إنما أتيت هنا لتقرأ ثرثرتي آملاً أن تجد شيئًا مفيدًا أومسليًا مقابل الدقائق التي اقتطعتها من وقتك لقراءة هذه البرالوقة. وفي جميع الأحوال أنا سعيد لتواجدك هنا آملاً أن تجد مبتغاك وأكثر.

عودةً إلى العنوان .. “الكتابة ستغير حياتك!”. [كلام كبير] قد تبدو لك وكأنها مبالغة بعض الشئ، صح؟! أو أنها أحد العناوين الكليشية المبتذلة التي اعتدنا على سماعها أو قراءتها في الصحف والدعايات لنجدها في نهاية المطاف مجرد طُعم اجتذبنا ومن ثم هز مصداقيتنا لمثل هذه العبارات. لذلك فكرت مليًا بتغيير العنوان إلى عنوان آخر أكثر واقعية وأقل كليشية  .. لكن صدقني عندما أقول أن للكتابة مفعول سحري غيّرت ولاتزال تؤثر على جوانب عدة من حياتي، ومتى ما أصبحت الكتابة جزءاً من روتينك أيضًا فحتمًا ستشهد هذا التغيير.

خلال كتابتي لهذه البرالوقة، انتابني بعض القلق من أن لا أوفق في إيصال مشاعري تجاه الكتابة بالشكل الصحيح، وبعنوان جريء كهذا وجب علي التنويه على أمر هام حتى نعطي للكتابة حقها من غير تهويل ولا إجحاف. هنا، لن تجد وصفة كتابية سحرية ستجعلك تعشق الكتابة. بل ما ستجده هنا هو خليط من خواطري وتجاربي الشخصية مع الكتابة وكيف كان لها أثر كبير في تغيير عدة جوانب في حياتي، آملاً أن تجد فيها ما يلهمك لتطبيق هذه التجربة بنفسك ومراقبة التغييرات التي ستطرأ على حياتك تبعًا إثر هذه التجربة.

الكتابة عالم كبير! و لها آداب وفروع صعبة الحصر. لن أتحدث هنا عن ما لا أجيده أو أجربه من قبل. بل سيكون حديثي هنا عن صنف محدد، ألا وهو عن الكتابة التوثيقية الذاتية، سواءً كانت على شكل يوميات أو مذكرات، وهناك فرق بينهما:

اليوميات المذكرات
هي الكتابات التي ندون فيها الأحداث التي تترك أثراً ما فينا أو في محيطنا يوماً بيوم. هي الكتابات التي ندون فيها الأحداث التي جرت معنا وأثرت فينا وعلى محيطنا في الماضي البعيد أو القريب.
الكتابة تكون غالبًا في نفس اليوم. الكتابة تكون استذكارًا لأحداث حصلت في الماضي.
مثل كتاب يوميات الحزن العادي لمحمود درويش مثل كتاب الأيام لطه حسين

هناك بالطبع أمثلة كثيرة لليوميات المنشورة، وأمثلة أكثر للمذكرات الشخصية والغير شخصية، بعضها من كتابة أصحابها عن أنفسهم والبعض الآخر من توثيق كتّاب لمذكّراتهم عن شخصيات مشهورة أو أحداث لمكان وزمن ما. ومنهم من  جمع بين النوعين، فأعاد استخدام يومياته لكتابة مذكراته، أبرز من أذكرهم هو الدكتور الأديب غازي القصيبي في كتابه الوزير المرافق، فكان يستعين بيومياته والتي احتوت حوارات وآراء طازجة عن شخصيات قابلها منذ سنين قد يصعب استذكار تفاصيل هذه الحوارات لولا تدوينها وحفظها في يوميات.

وفي #لحظة_فضول تساءلت! من أين أتت هذه العادة وكيف تطورت لتكون أسلوبًا أدبيًا شائعًا بين الناس كما هو الآن؟

لمحة تاريخية


لا يزال الغموض يحيط بتاريخ ظاهرة كتابة اليوميات ونشأتها وانتشارها. فبعض الأدبيات الغربية تذكر بأن أول من كتب سيرته الذاتية هو القديس أوغسطين ٣٥٤ – ٤٣٠م، حيث تحدث في سيرته عن تأثير الدين على حياته الخاصة. أما في اليابان فيذكر بعض المؤرخين أن عادة كتابة اليوميات كانت سائدة بين النساء وتحديدًا القايشا في القرن العاشر وكانت تسمى هذه اليوميات بالـ ماكورا نو سوشي 枕草子  أي [كتاب الوسادة] وسميت بذلك لأنها بقيت في غرف النوم أو بين أدراج الوسائد الخشبية لتسجيل أحلامهم وأفكارهم عبر الشعر والصور. بينما في العالم الغربي أصبحت كتابة اليوميات ممارسة شائعة خلال عصر النهضة في أوروبا وتحديداً خلال القرن الرابع عشر. ويُعتقد بأن أول من كتب اليوميات بالشكل الذي نعرفه اليوم هو الإنجليزي صموئيل بيبيس، الذي بدأ بكتابة يومياته الشهيرة منذ بلغ السابعة والعشرين وظل مواظبًا على كتابتها لتسع سنوات ١٦٦٠-١٦٦٩م حتى بلغ السادسة والثلاثين من عمره، إذ اعتراه ضعف في النظر بسبب صدمته بوفاة زوجته. بعدها تطورت هذه الظاهرة وتحولت إلى فن أدبي مستقل على يد جان جاك روسو ١٧١٢ – ١٧٧٨م في كتابه اعترافات.

في الثقافة العربية لم تكن تعرف قديماً ظاهرة كتابة اليوميات والمذكرات كفن أدبي شائع وقائم بذاته كما نراه اليوم، إلا أننا مع ذلك نجد في التراث العربي والإسلامي العديد من الكتابات للسير الذاتية مثل رسالة حنين بن إسحاق ٨٠٩ – ٨١٩م. والمنقذ من الضلال والمفصح بالأحوال للإمام الغزالى ١٠٥٨ – ١١١١م. والتعريف بابن خلدون ورحلته شرقاً وغرباً ١٣٣٢ – ١٤٠٦م. وهو بذلك يكون نشأ في الفكر العربي قبل أن يكتب روسو اعترافاته، كما يشير لذلك بعض الباحثين العرب.

أما بالنسبة للرحّالة سواءً في الشرق أو الغرب، فقد كان تسجيل اليوميات جزءاً أساسياً في توثيق رحلاتهم واستكشافاتهم. فكانت رحلات ابن بطوطة وغيره من الرحالة العظماء مثل الأفلام الوثائقية اليوم، تنقل للناس تفاصيل رحلاتهم واستكشافاتهم حول أصقاع الأرض وتحفظ للأجيال التالية صور تصف العالم في تلك الحقبة الزمنية. أما مذكرات البحارة البريطانيين القدماء مثل جيمس كوك وويليام بلي، والتي نشرت في وقت لاحق، فقد أعطت سجلاً دقيقًا للأحداث اليومية وطرق قيادتهم للطاقم مما استفاد منه بعد ذلك من سجلاتهم الكثير من القباطنة والملاحين البحريين إلى اليوم.

لماذا نكتب؟

وهو لب الموضوع وإجابة للسؤال القائم “كيف ستغير الكتابة حياتك؟” .. لإجابة هذا السؤال بدأت أولاً بعصف ذهني وسرد ٍلكل ما خطر ببالي من منافع اكتسبتها وتغيرات طرأت عليّ بفضل عادة الكتابة. فوجئت بكمية الفوائد المباشرة والغير مباشرة .. والتي لم أكن لأعيها لولا أني اضطررت لتدوين هذه الخاطرة هنا كبرالوقة (وهذه إحدى الفوائد تسللت إلى هنا). أتبعت العصف الذهني ببحث سريع لتجارب الآخرين والفوائد اللتي وجدوها هم أيضا إثر ممارستهم للكتابة، ووجدت الكثير، بل أكثر مما توقعت ..  كثير منهم أجاد التعبير بأسلوب سلس وفصيح، والآخر دعمها بدراسات وأبحاث علمية لم أكن على دراية بها.  حرصت على جمع وحفظ هذه المصادر خصوصًا تلك التي تشابهت معي بمكتسباتها من الكتابة لأجد أن الحديث عنها في برالوقة واحدة لن يكون منصفاً. لذلك ستكون هذه البرالوقة هي المقدمة لسلاسل من البرالوقات الفرعية القادمة وستكون على النحو التالي:

  • السلسة الأولى: لماذا نكتب؟
    [تفاصيل أكثر حول دوافعي للكتابة]

بما أن الكتابة أصبحت أمرًا أعرته اهتمامًا غير مسبوق في الآونة الأخيرة ترجمت لخطوة عملية بإنشاء هذه المدونة مطلع هذا العام ٢٠١٦. ولأنها تتكامل مع شغفي القديم في التوثيق وهي هنا تتلخص في توثيق الفكرة والخاطرة بأسلوب الكتابة. كان لابد لي من أن أفكر مليًا إن كنت جادًا في الاستمرار وتطوير هذه المهارة .. لماذا أكتب؟ لماذا كل هذا الاهتمام [فجأة] بالكتابة؟

سأحاول هنا تلخيص أهم الدوافع التي استطعت اكتشافها عن نفسي لتبقى تذكارًا أعود إليها شاحنًا حماسي كلما تكاسلت عن الكتابة، ولعلي أحفزك يا من تقرأ بأن تكتشف ما قد يقنعك لتتبنى هذه العادة أو تعود وتستمر على هذه العادة الجميلة .. والمهمة.

  • لتصفي ذهنك [تنظيف القفص].
  • لتتفاهم مع مشاعرك وتفهم نفسك.
  • لتشعر بالثقة والإنجاز.
  • لتواصل أفضل مع الآخرين.
  • لتترك إرثًا حضاريا للأجيال من بعدك.
  • السلسة الثانية: كيف نكتب؟
    [خطوات عملية وأدوات تساعدك في الكتابة]
  • كيف تبدأ من الصفر؟ [هدا .. هدا]. 👶
  • اختر سلاحك. أدوات وتطبيقات للتوثيق. 📱
  • حوّل الكتابة من تجربة إلى عادة.📝
  • السلسلة الثالثة: نماذج ملهمة ليوميات عربية.
    [ تواصل معي هنا إن كنت ترغب في مشاركة نماذج من يومياتك في هذه البرالوقة، مع حفظ الخصوصية]
  • قصة الكتاب الأسود. عرض لبعض الصفحات.
  • نماذج ليوميات بعض الأصدقاء والقرّاء.

سأتوقف هنا حتى لا أتجاوز حدي المسموح الذي وضعته لكل برالوقة [١٠٠٠ كلمة].

إذا كانت لك تجربة سابقة مع كتابة اليوميات فأتطلع لمشاركتك إياها هنا مما سيثري الموضوع ويساهم في صقل محتوى البرالوقة القادمة. وبس.


صورة الغلاف: هي لقطة ملتقطة يوم ٢٧ نوڤمبر ٢٠١٤م من لقائي بصديقي البريطاني پاسكال رابي وهو يكتب رسالة لي على كتيب يومياتي [النسخة الأولى من الكتاب الأسود] كنت أسميه في ذلك الوقت [كتاب القرد]🐵. التقطت هذه اللقطة بعد جولة في مقر عمله في شركة UsTwo في العاصمة البريطانية لندن أثناء دراستي هناك ضمن برنامج تصميم الابتكار العالمي Global Innovation Design. پاسكال هو مصمم جرافيكس و من الـ Life-Logger المخضرمين له عدة مشاريع مذهلة، تعرفت عليه عندما ألقى محاضرته عن توثيق الحياة في مؤتمر VISUALIZED.io لندن ٢٠١٤م، حيث كنت أحد المنظمين المتطوعين مما أتاح لي فرصة أفضل للتعرف على المتحدثين في المؤتمر.

بعض المراجع اللي استفدت منها بشكل مباشر لكتابة هذه البرالوقة

149 تعليق

  • أهلاً البراء
    بالنسبة أنا جربت كتابة اليوميات جميل جداً خصوصاً لما ترجع تقرها بعد فترة
    وتتذكر الأيام الجميلة والحزينة و الإنجازات و الخطوات اللي كنت تسويها وافكارك أول وكيف تتغير
    جداً جميل
    كيف تبينا نوريك الكتابات نصور يومياتنا ونرسلها ؟

  • عدت والعود أحمد ياالبراء🙋🏽
    تدوينتك اليوم مميزة بشكل شخصي، دائما كانت الكتابة هاجس او ومتنفس لكن كنت ومازلت أخشى من تعرية افكاري امام نفسي.
    وكان الحل بالنسبة لي واحاول تطبيقة انني اكتب لشخص او شخصية من نسج الخيال من خلالها اكتب رسائل منها لي.
    الهمني في هذا الحل فيرناندو بيسوا.
    طرحت معلومات ثرية واسامي كتب لم اقرأ عنها او أقرأها لكن سافعل باذن الله.
    لماذا نكتب؟! لغز ماراح تعرف إجابته الا اذا دخلت في اعماقك ودهاليز دواخلك أثناء الكتابة، يطرأ علي قول : اقرأ لكي أرى وأرى لكي أكتب وأكتب لكي أحدثك عن عماي.

  • أهلاً مرةً أخرى ولن تكن الأخيرة..
    – منذ فترة وانا انتظر متى تكتمل هذة البرالوقة لأن الكتابة اعتبره جزء هام لي بعد المنام.
    – اعتبره كمحاسبة لنفس فيما افنت وفيما تطمح, كالميزان تماماً,ومع نهاية الشهر اعيد قرائتها لتثبيتها بالذهن.
    – كما ان عند انتقالي اضعت دفتر يومياتي واحسست كما لو انني اضعت ذاكرة لعمري وليست مجرد اوراق.
    – اصبحت حريصة ادون بكل مكان لكي لا تضيع ذاكرة أخرى.
    – انت ملهم وهذا ما يدفعني للإنجاز.
    بإنتظار البرالوقات الثلاث..

  • اهلاً الـبراء ..
    رآئع جدًا ، عند قراءة هذه التدوينة تذكرت قرآئتي لـ كتاب ” لماذا نكتب؟ ” وكتاب “الزن في فنّ الكتابة” وكُنت مستمتعة جدًا
    جميعها تتحدث عن الكتابة وما تتركه من أثر عميق فينا ،وتغييرنا للأفضل وفهم العالم بشكل كبير .
    +التدوين شيء مُهم في حياتي ويطور الكـتابة باللغة الفُصحى بشكل ملحوظ مع القراءة المُستمرة طبعًا . دمت بودّ

  • من فترة لقيت دفتر صغير كنت اكتب فيه خرابيط وكنت استحي احد يشوفها فا لما لقيته بعد فتره طوييييييله ما صدقت انو ذا الشي كاتباه انا شي جميل والله وبس 😊

  • الكتابه تحتاج ثراء كبير من الكلمات وخصوصا في لغتنا العربيه الغنيه عن التعريف من ناحية ثرائها بالكلمات .. لتعزيز ذلك يجب قراءة اكبر قدر ممكن من الكتب وخصوصا الادبيه .. بتوفيق اخي البراء

  • انتظرت هاذي (( البرالوقة ))
    واخيراً نزلت
    فعلاً التدوين شيء جميل يخليك
    تطلع كل اللي في خاطرك
    سواء كان شعور جميل
    او شعور حزين

    لا تتأخر علينا بالبرالوقات الثلاث ❤️

  • لا اعتقد بأن هناك من يعارض بأن الكتابة تغير حياة المرء ، لان في الكتابة سحر رائع للغاية ، حيث هناك الكثير مما يصيبهم اختناق الكلمات، فالكتابة تساعد في التنفس ، والقراءة الصديق المفضل للقراءة ، حيث ان القراءة تنمي مهارة الكتابة ، إقرأ في المجال الذي تريد ان تكتب فيه ، هناك مكتبة الكترونية اطلقت في اواخر 2015 ، اسمها مكتبة إقرأني ، يتواجد فيها مجموعة من المجالات ، موقع تكوين للكتابة موقع رائع ، يعطي نصائح حول الكتابة مفيدة ، حظا موفقا ، وفي الانتظار البرالوقات ..

  • بالنسبة لي الكتابة مغرية جدا.
    أنت تكتب، ولكن لا يمكن أن يخطر على بال أي قارئ ما مقصدك الحقيقي.
    أنت تبني حيوات بين الحروف ولكن لا يعلم أحد غيرك من يعيش فيها.

    لقد كتبت تدوينة لا تشبه تدوينتك ولكنها تدور في نفس الفلك.. أتمنى أن تطلع عليها
    https://arwaaldawood.wordpress.com/2015/03/16/كتب-يكتب،-كتابة/

  • مرحبآ ..
    كنت قبل سنتين تقريبا اكتب يومياتي واهدافي بأستمرار ، ف كانت دافع كبير لي لأستمر بالانجاز.
    لكن .. وصلت مرحله تكاسل وملل منها ، ف استخدمت عذر انها مضيعه للوقت حتى ما احس بتأنيب الضمير 😂 عمومآ متحمسه جدا للبرالوقات الجايه عساها ترجع هالعاده 💔

    *وانا اقرأ البرالوقه مدري ليش تذكرت كتاب ( حكايا سعودي في اوربا ) لعبدالله الجمعة 🍃 + متمنيه جدا اشوف لك كتاب 💪

  • اهلا استاز البراء ..
    برالوقتك اليوم خلتني افتح مزكراتي من جديد واقراها ..من زماااان ماقريتها ..وعلى فكرة بكرة عندي اختبار باراسيتولوجي وميكروبيولوجي ولو ماحليت فالسبب معروف 😈😈
    Just kiddin😊
    الكتابة طول عمري وهي متنفسي اللي مااقدر استغني عنو ..لمن اكتب اكتب من قلبي ..صح جملي بسيطة وعامية وخطي مو مفهوم (انا نفسي ساعات مااقدر اقراه😂)وماعندي الكلمات الفلسفية ..بسيطة ..خفيفة ..وتعبر عني .
    بعض الاحيان لمن مااقدر اعبر عن اللحظة او احس تعبيري حيفسد جمال احساسي اكتب كلمات اغنية تعبر عن اللحظة هديك او حكمة او مثل ..طبعا اللي يقراها حيحسب اني كاتبة كلمات احبها ..بس طبعاانا اكون كاتبتها لغرض تاني
    ودايما اكتب بالمرسمة حاجة تاااانية ..اشوفها اجمل ..والخط يكون احلى بيها ..بالتالي احساسي حيوصل بشكل احلى واقوى ..جربها يوم من الايام وقولي رايك 😊
    طولت في الكلام ..واسفة ..بس ايش اسوي كتبت من قلبي ..بالتوفيق وربي يرزقك حتى ترضى يارب وبانتظار برالوقاتك القادمة ..
    منوشة
    😊

  • hola Se?or albara 🙂

    الصراحة خلال قرائتي لكلامك الرائعة تذكرت ذكريات القديمة جميلة مع تاريخ الكتابة وألهمتني في اشياء عدة
    يالنسبة للذكريات فتذكرت تاريخي مع كتابة اليوميات وأنا صغير لا يتجاوز عمري 8 واستمريت على الكتابة ولكن لم أخذ الموضوع بجدية
    كنت أكتب بعض من الأحداث والعواطف الحاصلة لي ذاك اليوم ولكن للأسف توقفت عن الكتابة عندما وصلت لسن 11 لأني لم أخذ الموضوع بجدية
    مازلت أحتفظ بذلك الكتاب أو كما كنت أسميه المخطوطة 🙂 *سبب بدايتي في كتابة التدوينات بعد ما شاهدتها في أحد الرسوم المتحركة لهذا الأسم يبدوا سخيفا
    مازلت احتفظ به كلما رأيتها تنتابني شعور الكتابة مجددا ولكنني كنت أفقد للعزيمة حتى تاريخ 1/1/2016 بداية هذا العالم قررت أن افتح مدونة خاصة بي قد لا أكتب فيها اليوميات ولكنني أحاول أن أكتب بعض المذكرات أو المواقف الحاصلة لي و بفضل الله ثم أنت بعد قرائتي للبرالوقة تشجعت أكثر و أكثر فشكرا لك على ما تقدمه لنا .
    وأيضا تسائلت خلا ل قرائتي للبرالوقة تحديدا عند “وفي #لحظة_فضول تساءلت!” كم هو كبير هذا العالم حيث من كان ليظن أن للتدوين تاريخ عميق فهذا ما جعلني أتسائل عن الأمور اللتي هي حولي لابد أن يكون لها تاريخ ونحن نتجاهلها أو نعتقد أنها بسيط , فعلا العالم كبير والتاريخ عميق.
    آسف إذا طولت عليك أخوي البراء ولكن هذا زي ما تحب تسميه #فضفوضة وشكرا مجددا.

  • الكتابة ساعدتني اتخطى أشياء كثيير والتنفيس عن اشياء أكثر
    اعتمد بالتوثيق في مذكرة .. اجمع فيها ابرز حدث ترك فيني شيء لهذا اليوم
    لكن ما احب “مع كامل الاسف” اني ارجع اقرا التوثيقة من جديد
    بعض الناس تستمتع بقراية مذكراتهم .. بالنسبة لي اعتقد أبداً مو ممتع “؟؟؟”
    اتطلع لسلسلة التدوينات القادمة ان شاء الله.

  • شكراً براء لأنك حفزتني على العودة!
    اعتدت على تدوين يومياتي و كان له أثر كبير على حياتي من ناحية فهم المشاعر ، لكن توقفت من فترة طويلة و أرى أن أحد الأسباب عدم إيجاد “الكتاب الأسود” المناسب

  • وأخيييرا نزلت البرالوقة.
    حقيقة لا تعلم يا البراء أن لك الفضل بعد الله في كتابتي ليومياتي مع أنك لم تتكلم يوما في سناب تشات أو تنصح بذلك فيما أذكر؛ لكن من عاشر قومًا أربعين يوما صار منهم 🙂
    منذ فترة طويلة أنوي البدء في ذلك لكنه داء التسويف >< والحمد لله بعد مشاهدة توثيقك واستمتاعك بذلك بدأت بالتدوين في كتاب وأيضاً من خلال تطبيق Journey لأصحاب الاندرويد.
    فشكرا جزيلا مديدا.

    أود الإضافة على ما ذكرت من نقاط (لماذا نكتب؟) أن الكتابة تمرين لعقولنا وأيضا عندما ندون يوميات فإن ذلك يجعلنا نتأمل أكثر فيما حولنا من نعم وعبر وغير ذلك لكتابتها قد لا تنتبه لها لو أنك لا تكتب.

    كلنا حمااااس لباقي السلسلة خصوصا فيما يتعلق بالكتاب الأسود، نرجوا ألا تتأخر.

  • يا اخي انت شخص آخر !! شخص مبدع و كلامك ينبع من ثقافة وثقة …
    اهنيك اخوي براء على روحك المفعمة بالحيوية والنشاط .. وانت شخص ملهم ومحفز بنفس الوقت
    اتنمى لك التوفيق وللمجميع 🙂
    ……
    بالمناسبة!! الكتابة صارت عادة لي قبل ما انام “ما اكتب فيها كل يومياتي، لكن اكتب اهم شي حصل في يومي + خاطرة او اقتباس تحفيزي لي ” والسبب هو انت بعد ما شفت الكتاب الاسود واعجبت بفكرة كتابة اليوميات لاني من زمان افكر اسوي هالشي لكن التسويف والعجز كانو عوائق .. لكن الان انا اكتب واجاهد نفسي ان استمر . وبس. 🙂

  • جميلة تجربة الكتابة اليومية أو حتى المذكرات وأتمنى فعلا أجربها وتصبح عادة عندي ، متحمسة للكتاب الأسود .

  • لما كنت كاتب (قريباً.. باقي شوي ) بس طولت هذه البرالوقة تفهمت حجم الصعوبة في التدوين بالفصحى خاصة أن معظم قراءتك بالإنجليزي ، لكنها تستحق الانتظار تدوينة رصينة ومقسمة بشكل ممتاز ..
    ومجال السير الذاتية و الذكريات من أجمل فنون الأدب بالنسبة لي يختصر حياة الشخص في مواقف و تجارب مهمة ، حالياً أقرأ كتاب رحلتي الفكرية لعبدالوهاب المسيري جداً جميل ..
    * فيه خطأ بسيط (مذركاته )

    • هههههه 😅 شكرًا هيفاء ولديك قوة ملاحظة تستحق الإشادة، فلا اذكر يوما صرحت فيه أن أغلب قراءاتي وأكثر الوسائط استهلاكا بالنسبة لي هي بالفعل ليست بالعربية ناهيك عن الفصحى.شكرا لك مرة أخرى، وتم التعديل 👍

  • شكرًا شكرًا شكرًا على هذا الالهااام
    برالوقه مميزه ومتحمسيييين للأجزاء الباقية😍
    موفق البراء👏🏼الله يقويك ويبارك في جهدك ووقتك

  • بالنسبة لي فالكتابة كانت القشة التي انقذتني من الغرق ، كانت السبب في أن أكون ما أنا عليه اليوم .
    مذكراتي كانت في فترات سابقة من حياتي مما أذكر أنني استمريت بكتابة المذكرات تقريبًا ست سنوات متتالية ، لكن لسببٍ خفي وجدتُ نفسي بلا كتابة بلا حروف بلا مشاعر تزين السطور .
    أتمنى أن أعود لأكتب من جديد و أن أرد للكتابة بعض الدين الذي تعلق بعنقي مع الأيام .
    نصيحة معروفة مألوفة : إذا أردت ان تطور كتابتك فتطور في قراءتك ، القراءة جزء الكتابة النظري بينما ماتكتب تطبيق عملي لما علق بذهنك من ألفاظ و مصطلحات و أفكار.
    الكتابة مجال واسع و أقل ماتكرمنا به تنظيم أفكارنا و ازاحة الركام الذي نتجاهله في حياتنا .

    موفق البراء وجميع من هنا ، تحياتي لكم .❤️

  • شاركتني البرلوقه صباحي
    فشكراً لها ولك
    زادني رغبة في تحقيق احدى احلامي
    وهي التدوين
    أنا متيقنة بأنها ستغير حياتي كما غيرت في حياة البراء، “وبالمناسبة” العنوان على مقاس المحتوى
    وفي انتظار البقية
    لا تطل علينا
    فبرلوق تترك أثر فينا، وتلهمنا

  • اهلًا اهلًا بالبرالوقة المُنتظَرة ! (الفخمة ^_^)
    تدوينة قيّمة تُشكَر عليها ،
    تعليق بسيط وبما أنني إحدى الذين يطمحون لتطوير الكتابة وتحسينها والاهتمام بها أيضًا ، كانت لي علاقةٌ قوية جدًا بكتابة اليوميات وبداياتي كانت (أيام المرحلة المتوسطة *_*)
    كُنت أدوّن كل شيءٍ يحدث لي و كل شعور أمر بِه ، اعتقد بأن (دفاتري) في تلك المرحلة اكثر من عدد (صديقاتي) !
    و المُضحك الآن هي عندما أعود لتلك الدفاتر و اقرأ شعور الطفلة وافكارها في ذلك الوقت D:
    تطور الأمر وأصبحت كثيرًا أميل لقراءة الجرائد مثل أخي ، و غالبًا ما كنت أركز على الصفحة الأدبية و موضوع الاهتمام بالذات و تطويرها أصبح أحد اهتماماتي بالإضافة للكتابة ، و في آخر سنة من دراستي الجامعية شاركت بكتابة مقال و نُشِر في مجلة الجامعة كانت تجربة جميلة جدًا ..على أثرِهـا أتمنى أن يتطور الأمر أكثر وأصبح كاتبة في يومٍ ما !
    الكتابة فوائدُها كثيرة وأهمها أنك تتعرف على نفسك ، افكارك ، وتحافظ عليها و (تشتغل) عليها من أجلك أولًا .
    الآن في بعض دول الخليج هُناك دورات تُقام باسم (الشفاء بالكتابة) ؟! وإن دل ذلك فهو على معرفتهم بأثر الكتابة القوي على العقل والروح ، أتمنى تحصل مثل هذه الدورات في السعودية و تحظى الكتابة بحقها من الاهتمام والإرتقاء ..
    غالبًا عندما يكتب الكُتاب يُخاطبون أنفسهم من خلال كتاباتهم ، يحاولون تهذيبها ، نُصحها ، مُعالجتها ، أو خلق شعور اختفى عنهم منذ زمن !
    الخُلاصة ( الكتابة فعلًا ممكن تغير حياتك ، حياة شخص آخر ، حياة أشخاص آخرين و ترتقي بِفكرك أيضًا و فكر الكثير من الناس ) .
    أعتذر عن الإطالة ، و شُكرًا مجددًا و بإنتظار تدويناتك القادمة .

  • ما ادري كيف أُوصِّف لك قد ايش غيرت كثير ف حياتي بسبب هالبرالوقه جدا جدا ججميله الكتابه والتدوين كانت موجوده في راسي من زمان لكن كان العائق عندي ما ادري كيف ابدا والخوف من الملل ف نهايةالامر لكن ولله الحمد مع البرالوقه حقت تدون اهم اعمالك ب سنه ٢٠١٦تغير كل شي فيني وانا الحين الحمدلله لي شهر تقريبا مستمره ف التدوين ل يومياتي ومتحمسه اكثر واكثر
    مع انو كنت انسانه ماتحب تقرا مدونه لكن مع البرالوقه حسّيت ان المدونات اللي تطلع من أناس مبدعين فيها احساس وتوصل ع العقل والقلب ف نفس الوقت وصرت اقرا مدونات كثيره بين محاضراتي 😂
    جدا جدا شكرا جزيلا لك البراء على هذي البرالوقه

    بالمناسبه ماينفع تكتب مع عزيزي القارئ كمان عزيزتي القارئ!؟ والا مايصير..!^_^ 😂✋🏻

  • اقراء الكلام وكأني اسمعه منك مباشره يمكن لأني احرص بالسناب اسمعك دائما
    اعتقد بالكتابه تقدر تكتشف نفسك وتكتشف سلبيات لك وإجابيات لك الكتابه مرايتك تستطيع ان ترى نفسك

  • اهلًا اهلًا بالبرالوقة المُنتظَرة ! (الفخمة ^_^)
    تدوينة قيّمة تُشكَر عليها ،
    تعليق بسيط وبما أنني إحدى الذين يطمحون لتطوير الكتابة وتحسينها والاهتمام بها أيضًا ، كانت لي علاقةٌ قوية جدًا بكتابة اليوميات وبداياتي كانت (أيام المرحلة المتوسطة *_*)
    كُنت أدوّن كل شيءٍ يحدث لي و كل شعور أمر بِه ، اعتقد بأن (دفاتري) في تلك المرحلة اكثر من عدد (صديقاتي) !
    و المُضحك الآن هي عندما أعود لتلك الدفاتر و اقرأ شعوري وافكاري في ذلك الوقت D:
    الكتابة فوائدُها كثيرة وأهمها أنك تتعرف على نفسك ، افكارك ، وتحافظ عليها و (تشتغل) عليها من أجلك أولًا .
    الآن في بعض دول الخليج هُناك دورات تُقام باسم (الشفاء بالكتابة) ؟! وإن دل ذلك فهو على معرفتهم بأثر الكتابة على العقل والروح ، أتمنى تحصل مثل هذه الدورات في السعودية و تحظى الكتابة بحقها من الاهتمام والإرتقاء ..
    الخُلاصة ( الكتابة فعلًا ممكن تغير حياتك ، حياة شخص آخر ، حياة أشخاص آخرين و ترتقي بِفكرك أيضًا و فكر الكثير من الناس ) .
    أعتذر عن الإطالة ، و شُكرًا مجددًا و بإنتظار تدويناتك القادمة .

  • حبيبي المُلهم البراء العوهلي ..
    أخوك المنشد رائد القحطاني ..
    لا أُخفيك أنا من أشد المتابعين لك والمُعجبين عبر مواقع التواصل الإجتماعي وكلي فَخر ..
    واقبل هدا اللقب مني 0 البراء المُلهم 0
    محبك

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    ربما اني طحت بالكتابة من وقت قريب وهو تدوين يومي في كتاب صغير
    وأنا اكتب احاول اعبر عن مشاعري في تلك اللحظة
    عشان لو اقول اني فتحت مدونتي في عام 2029
    افهم واحس وش كنت اكتب ووش كنت احس به تلك اللحظة
    عشان يكون لها تأثير علي في ذاك العام الكتابه جميله

    في 3 ابتدائي كتبت قصة في دفتر التعبير وهي عبارة عن خرابيط في نظري
    الان اني اخذت المركز 2 في مسابقة افضل قصه
    بعدين اخذت موقف من نفسي كيف وانا في ذاك العمر كتبت قصه من 7 صفحات !!
    اعتبره دافع لي اللي خلاني ارجع اشخبط في كتيب اسود^^

    *اكتشفت في يوم ان الكتابه ماتجي الا بالقراءة الكثيرة على حسب ماتقرأ في مجال واحد راح تبدع فيه بعدين..
    *اكتشتف ان القراءة تجعلك خطيب بارع ومتحدث جيد وايضا كاتب متميز ..

    اذا فيه اكتشاف جديد بأذن الله برسلك هنا : )

    تقبل تعليقي ومروري

    عبدالرحمن

  • مرره حلو شجعتني أني أرجع اكتب.
    من زمان كنت أكتب شعر أحيانًا وأبدع أما الان ما اكتب كثير أبد والحين أكتب قصة وفيه اشياء كثيرة انشب به ولا اعرف أعبر بالفصحى عن كيفية وقوع حدث بالتفصيل يبيلي اشري كتاب اليوم بإذن الله والله يجزاك الف خير

  • 👋🏻 اهلاً
    كلام جميل ومشجع للكتابة خصوصاً للي كانوا يكتبون بعدين توقفوا مثلي ومن على شاكلتي 🤓
    الحمدلله الكتابة من مذكرات ويوميات وخواطر واشعار وروايات وقصص منذ الطفولة نَمَت معاي لحد ماكبرت ولازلت احتفظ فيها حتى قصاصات الورق اللي كتبت فيها ..
    لكن لما كبرت قلّت ولا اعرف السبب !
    حالياً اكتب اللحظات السعيدة الحزينة والانجازات وفعلاً لما امسك القلم ماودي افكه لحد ما تنتهي الكلمات عندي في تلك اللحظة ..
    الكتابة فعلاً فعلاً شي جميل ..
    شكراً البراء ، حبيت اشارك مما عندي قليلاً ..

  • فعلا تتفاهم مع نفسك .. تفرغ عقلك .. تشعر بالانجاز لانك تكتشف ان ما قمته به هذا اليوم ليس كله عبث ^^

  • استمتعت بما قرأت، و استفدت كذلك (جدًا جدًا).
    ملاحظة مهمة: في اللغة العربية لا تدخل ال التعريف على غير فبدلاً من “الغير شخصية” نقول “غير الشخصية”.
    الأعداد من ٣-٩ تخالف المعدود في التذكير و التأنيث..فنقول: ثلاث برالوقات..
    تمنياتي لك بالتوفيق و أتطلع للقادم 👍🏻

    • لك جزيل الشكر على الملاحظة [غير العادية] ..
      دونت هذه الملاحظة ضمن الدروس المستفادة في تحسين لغة الكتابة
      وقد وصلت الآن إلى [سبع ملاحظات] أو [سبعة دروس] جديدة ..
      ومنها للأفضل وأتطلع للمزيد!

  • عندما كنت اقراء “البرلوقة” استرجعت ايامي التي كنت اكتب بها لنقل ” مواقف صعبة و قرارت و مشاكل ” وكنت اصل الي حل لكن لبعض الطروف توقفت .. سأعود ان شاء الله للكتابة بفضل الله ثم فضلك 💜💜 بتوفيق للجميع

  • تطور ملحوظ ماشاء الله عن اول تدوينة 👏🏻 استمر ،،

    اتذكر جتني فترة اكتب اي شي يضايقني في ورقة وارميها في نهاية اليوم ،، لكن ما كنت أحب اني اكتب مذكراتي ابدا ،، لكن في فترة من الفترات كنت اكتب في اللغة الانجليزية لتطوير مهاراتي الكتابية لكن توقفت لسبب أجهله ،،
    حاليا كتبت مقالتين في مجلة تابعة لجهة عملي وحابة إني أكمل لكن توقفت لكثرة الانشغالات وضيق الوقت ،، بس زي ماقلت عشان تصير عادة لازم اجبر نفسي ،،

    ان شاء الله أقدر استمر

  • السلام عليكم ، أنا انسانه كنت اقرأ بالنت مواضيع متنوعة ، بعدها أنتقلت للقراءه بالكتب وخليتها عادة لدرجة انها ساعدتني ع قراءة كتب الدراسة بشكل أفضل .. بعدها انتقلت للكتابه بدأت ب To do lists مع أني مااحسها تعتبر ” كتابة ” بس ممكن كانت هذي بدايتي صرت إذا حسيت بضيقة أو حزن افضفض لنفسي ع الورق وأحس براحة و أوافقك الرأي بأنني أصبحت أفهم نفسي أكثر .. متحمسة للتدونية القادمة ، آسفة ع كثرة ثرثرتي وبصراحه هذي أول تدوينة أقراها لك وماحسيت بملل وأنا اقرأ ع عكس بقية البلوقرز ، شكراً

  • سلام عليكم .. كبييير يالبراء! الله يعطيك العافيه ، واستمررررر

    ملاحظة بسيطة: لا تتحمس وانت تسترسل بالكلام لانه احيانا يملّ القارئ من الاستطراد في بعض المواضيع التي لا تحتاج لذلك، وانت ابخص بأيها لا يحتاج لاكثر من سطرين.

    بانتظارك دائماً واتطلع للمزيد.

  • اهلا البراء

    استعمت بكل البرالوقات التي قمت بنشرها، والأكيد أنني استمتعت بكل ماكتبت الا ان هذه البرالوقه هي الاروع
    ومتطلعة جداً للقادم… ربما لأن هاجس تدوين اليوميات يلازمني منذ فتره
    تحياتي

  • تضيف كمية من المتعة وكذلك التجربة
    طريقة كتابتك اقدر اسميها السهل الممتنع فعلاً نموذج رائع وفخر وتشريف لأبناء جيلك، الله يوفقك ويحققلك مرادك
    تحياتي لك

  • البراء
    تذكرو هذا الاسم جيداً يوما ما سيكون له بصمه في عالم الكتابه والتدوين
    البراء..
    يعجبني فكرك وثقافتكك الا محدوده ماشاء الله
    احب طريقتك في الكتابه وقاعده اتعلم منكك
    استمر وامتعنا بكتاباتك..

  • استمر أخي البراء ..
    انت شخص إيجابي تنشر الإيجابية فيمن حولك ..
    سعيد بمتابعة يومياتك وسعيد بقراءة تدويناتك..
    وانشالله تحصل فرصة اذا عدت للقاك والاستمتاع بالحديث معك عن قرب..

    باختصار انت انسان (ملهم )

  • اهلاً البراء
    قبل سبع سنوات استمريت على كتابة اليوميات سنه كاملة وقريته قبل فترة مو طويله شفت كتابتي طفولية ومملة جدا لهذا السبب احرقت الكتاب💔🌚
    بعد البرالوقة هذي >> جاني الصوت اللي يقول تستاهلين كان المفروض يبقى معاك ذكرى تقرينه وتضحكين على نفسك بس بنرجع نسوي كتاب اسود ونوثق السنة الاخيره من الدراسة الجامعيه ان شاء الله .
    واضح اعتيادك على التدوين افكارك في البرالوقة هذي خاصة مرتبه وواضحة جداً
    متحمسة لأفكارك القادمة 💕

  • مثل ماذكرت ولا نزيد عليه الا الشيء اليسير ، فضل الكتابه بالكتب والتدوين عظيم للشخص ولغيره منها الأُنْسَة والإلهام في بعض الأحيان ومرجع ايضاً ، وإستدلالاً لما قال ابن المأمون ”الكتاب يشحذ الفِطنة ويؤنس مِن الوَحشة“ ، فكونك كاتب يعطيك الميزه الكامله بإيضاح صوره نفسك لنفسك وتصالح مع ذاتك

    ملاحظه بسيطه * كونك مهتم بالقراءة والكتابة وخصيصاً من أهدافك تنميه الأسلوب الكتابي والرسم الكتابي انصحك بقراءة القرآن او كتابه من كل يوم آيه او جزء منها «في كتابك الأسود» ، منها شحن ذخيرتك اللُغوية وتحسين الرؤية الإملائية والغاية الكبرى كسب الفضل والأجر والإلهام…الخ

    نتطلع لتدويناتك القادمة

  • ضربت مشوار لأنه أنا من النوع الأول P:
    الكتابة تغير حياتنا صح أحس إنها سبب لتفريغ الطاقة السلبية .. وأنا أميل للمذكرات أكتر من اليوميات

    متحمسة لقصة الكتاب الأسود D: ..

  • بدأت بكتابة يومياتي من سنة ٢٠٠٦ .. كانت مجرد فكره خطرت على البال وانا اشوف فيلم كانت البطله فيه تدون يومياتها ..
    ولازمني التدوين الى يومنا الحاضر ..
    “الكتابة ستغير حياتك!” نعم صحيح .. رتبت افكاري الكتابه ، تحسنت في الرسم .. و كانت الكتابه قادره على تفريغ الطاقه السلبيه ..
    الكتابه كانت متنفسي الوحيد في فترات الغضب و الحزن ..

  • في الحقيقة لم أكن متابعه لك ولا اعرف كثيراً حول اهداف وشخصية البراء ..

    كـ قارئه ، يهمني الارتياح والمصداقيه وعدم التصنع في كتابه الكلمات .. المتعمق في القراءة سوف يعرف ان هذا الشي مهم جداً .. ( وهذا ماوجدته بين أسطرك ) وفرحت كثيراً بذلك ..

    حينما أكتب أضع الجوهر الحقيقي للكتابة أمام أعيني وهو المصداقيه ()
    هذا يمحنك الفرصة لكي أجد تفاعلاً وتصبح بعدها الاستجابة واضحة ..
    لا أربط نفسي بسطور حوارية ممله ..
    اجعل بيني وبين الكلمات علاقة مرنه
    فقط اكتب مايجول بداخللي كـ مشاعر ، تجربة ، قوة داخلية تنبع بداخلك ()

    البراء ، أتمنى لك التوفيق بجميع مراحل حياتك 🙂

  • جميل ما كتبته أخي البراء سلمت يداك من كل شر. فعلا الكتابة تغير حياتك أو كما أسميها “فضفضة للنفس”. الكتابة بدأتها قبل سنتين مرة وتركتها بعد ل سنة ونصف وبعد ذلك عدت للكتابة بعد الله ثم انت لك بعد الله فضل كبير لأشياء كثيرة تلهمني فتحت مدونة لي بعد الهامك لي مدونة أقل من البسيطة لكن أحاول التطور من طريقة كتابتي. وان شاء الله نتعلم الأفضل منك أخي. أسأل الله لك كل التوفيق والسداد والموضوع جميل وأعجبني كثيرا خصوصا انه الخيار الثاني سبب دخولي لموضوعك. أتمنى لك كل التوفيق والسداد اخي. تحياتي

  • لم أجد وصفاً دقيقاً في ماكان يدور في ذهني ، أو بالأصح ( فيه شيء براسي لكن مادري وش هو و ابي أعبر عنه باللي هي به ) لكن لعلِ وجدت عندك مُبتغاي و سهلت علي إجاد فكرة ضائعة في ذهني و الحمدلله لم تكن كـ أي فكرة مرت مرور الكرام دون إستثمارها .. شكراً لك البراء❤️

  • الحياة قصيرة جداً ومزدحمة جداً والتدوين (المذكرات)أفضل الوسائل لإستعادة اللحظات اللتي عشناها بحلوها ومرها أو تدوينها ليستعيدها أحد ما في زمان ما ….وتترك أثر

    تحياتي لك واصل ماتكتبه واتمنى لك التوفيق

  • أهلا
    الحمدلله على وجود ناس مثلك
    هذا اول شيء
    ثاني شيء انا هنا للاسباب الثلاثه :))
    ثالث شيء حابه اهنيك على الاسلوب في الطرح واختيارك للموضوع
    حبيت فكرة ( لمحة تاريخية )
    بإنتظار البرالوقات الأخرى

  • من الرائع ان لايزال هناك اشخاص مُهتمون بالكتابه بشكلها المنمق الصحيح لأن في وقتنا الراهن أصبحنا نجد كُتب عمد مؤلفيها الى الإبتذال في المصطلحات المتداوله في الحياة اليوميه…
    سلمت اخي الكريم حقاً ابدعت

  • جميل جدًا.
    أتمنى البرالوقة الثانية (كيف تكتب؟)، تُكتب سريعًا. 💙
    بالرغم من إني معتادة على الكتابة، ماخذة يدي عليها مثل ما يقولون، سواءً أدبية أو صحافية، نظرًا لدراستي الجامعية، لكني مو عارفة طريقة التدوين الصحيحة. دائمًا أتخذ هذا القرار بحماس، وأبذل جهد أيضًا في إني ألقى الدفتر المناسب لهذا العمل، ولكن لا أستطيع الاستمرار. مع إنّي أرغب في الشيء فعلًا ومو مجرد هبّة أو خاطر يمر ويروح.
    فأرشِدنا رجاءً. 🙏🏻
    خصّيصًا طريقتك في الكتاب الأسود.

    وبخصوص أسئلة الVagabonding:
    – صِف شعور المرحلة من حيث إنك كنت عايش تقريبًا بدون تخطيط، هل كان الأمر باعث للشعور بالحرية أو التوتُّر؟
    – بالنّسبة لما أتخيله، إنها مُمكن تكون فترة علاج شخصية، ليست مجرد تجربة شيء جديد، ما رأيك؟ وما هو أثرها؟

    وعُذرًا.

  • وماذا لو كانت يومياتك توثق مرحلة (تؤلمك) من حياتك .. تتذكرها كل ما عدت لقراءتها!
    بالأمس فقط قررت ان ازيل الغبار عن صندوق قديم احتفظ بداخله (بالدفتر الأسود) الخاص بي.. واصابتني الدهشة كيف انني كنت اوثق كل شيء.. طبعاً عدت بالزمن الى تلك الايام بكل ما تحمله من تفاصيل..
    كنت وللحظة سأقرر التخلص منها… ولكني تراجعت عن ذلك..
    وسبب تراجعي هو ان خوفي السابق من قارءتها هو شيء وهمي (الخوف من بعض الذكريات) بل على العكس كان شعور وجودها جداً رائع… وازداد روعة بعد قراءة برالوقتك…
    شكراً لك ودمت بخير

  • السلام عليكم أيها البراء ..

    لم اتابعك سوى من يومين فقط أثرت في نفسي شخصيتك ملهمه و محفزة نظامية اتمنى كل التوفيق لك د ائماً وابدا

    ملاحظتي على التدوينة . هو ذكاءك في معرفة من سيقرأ تدوينتك عن الكتابة ؟؟
    فما أتى بي إلى هنا هو مرادي في تطوير نفسي أولاً و مبتغاي في تطوير فنّ الكتابة لدي اللتي لازلت مُقصرّة فيها.
    هذه الملاحظة الذكية منك لايملكها إلا كاتب قارئ لنفسه و قارئ جيد للناس
    كل التوفيق لك وفالك الكتابة بالفصحى قريباً 🌸🌸

  • من إين ظهرت لي البراء !
    مُلهم مُلهم مُلهم
    لاأذكر منذ إن أضفتك أي صوره أو فديو في حسابك تنصح فيه أو تحاول أقناع سواء بالكتابه أو الجري أو أي عاده جميله من عاداتك
    ولكن كنت أشعر في كل مره أشاهدك حافز لي وتغير في أشياء كثيره
    الأفكار موجوده ولكن مرض التسويف هو ماكنت أعاني منه

    مُمتنه لك
    .. موفق ✨

  • لا البراء حرام عليك حسيت شوي أني اذاكر ولازم أركز 🙁 كلامك والله حلو بس محتاج يكون فيه روح أكثر محتاجين نحس فيك أكثر ما نفهمك عشان نقدر نعيش معك كل لحظه ونستمتع أكثر.

  • انا من الناس اللي ضربت مشوار
    ووصلت هنا قريتها ورا بعض طبعاً
    اعتبر نفسي فقدت متعة البداية معاك
    مع اني أتابعك من زمان واعرف بموضوع المدونة لكن الحمدلله ما تأخرت اكثر ولا كنت فقدت متعه اكبر في اني أتعلم من تعلمك ! اشوف بدايتك بالتدوين بسيطة لكن اثق انها راح تتطور بشكل كبير لأنك من هذا النوع من الناس كل شيء سويته واستحقيت الثناء عليه كان حصيلة جهدك وبحثك وإصرارك.

    اخر شيء حتى لو وصلت الى ابعد من أني بس أقرأ كل ما كتبت هنا واتبع هذي القراءة بتعليق ما يعني بأني لقيت نفسي بواحد من تصنيفاتك الثلاثة لا !
    انا فعلا وبكل صدق أتمنى اني استمر بالقراءة بقدر ما انت تتمنى انك تستمر بالكتابة حتى اقدر أوصل لمرحلة الكتابة لازم استمر بالقراءة عشان اقدر أتعلم كيف اعيش ايام وحياة تستحق انها تكتب.

  • تدوينة موفقة، نعم الكتابة ستغير حياتك *تأكيدية*
    فعندما تكتب أنت تحيا لكن بطريقة ثانية مختلفة عن التنفس الإعتيادي
    يختلفون أولئك الذين يكتبون في ماهية ما يكتبون وطقوسهم التي يختارونها عند الكتابة لكنهم يتشابهون
    بإنهم وجدوا الكتابة ملجأ ولا تلبث إلا و أصبحت وطنًا مليء بالإلهام الذي يفاجئك ويجعلك تعيّ فيما بعد ما قد أصبحت عليه من إطلاع وعلم!
    ممن يكتبون هناك المؤلف العظيم في أدب الرواية الذي قد بيعت له عشرات الكتب وذاك الكاتب في جريدة ٍ ما يصرخ بألسنة إخوته المواطنين بمقالات يكتبها وتلك الفتاة الجامعية وبحوزتها دفتر مُزهر تكتب فيه يومياتها
    اختلفوا فيما يكتبون لكنهم تشابهوا بإنهم وجدوا جزءٌ منهم هناك!
    و من يكتب بالعربية لا يختلف عمن يكتب بالإنجليزية أو الهندية جميعهم تشابهوا في ذات الشعور ووجدوا الكتابة روتين لا يُمل!

    قرأت قبل فترة : أن الكتابة عمل لا أحد فيه سيكون أستاذ!
    ترجمت هذه العبارة في مفومي ؛ إلى ان ما أكتبه سيكون كبير كبيرٌ جدًا حتى وإن كانت صفحة واحدة سردت فيها حدثًا سعيدًا قد حصل معي اليوم فأنا وغيري ممن كتبوا بكلمات متواضعه قد لا يكون لنا قُراء لكن لم (نتخلف)عن أحد فنحن نكتب ما نُحب كيفما نُحب *كم هي مُنصفة*

    ومن يكتب حينما ينتهي سيشعر بالإنجاز وعند البعض يولد شعور بالعطاء ربما .. فالكتابة أعظم بل تبني فينا أكبر مما نتخيل!
    كتب أمبرتو إيكو-فيلسوف إيطالي “الكتابة لا تعني بالضرورة أن نضع الكلمات على الورق ، لو كان الأمر كذلك، إذن سيكون بإمكانك أن تكتب أثناء المشي أو الأكل!!”
    ‏ختامًا من يكتب يجدر به ان يكون مُحبًا للقراءة فهذا يعني أن كل ما تدخله الكتابة في حياتك سيكون رائعًا وهي عندما تُغير حياتك يعني تُطورها ✨
    وشكرًا جزيلاً لك على مدونتك لأنها تليق بالعقول وستجد فيها ما يستحق القراءة وتحصل منه الإضافة ، كل التوفيق فيما ستكتبه مستقبلاً.

  • اعجبتني المدونه جددا ، تنظيمها،الصور والتعليقات. اتابعك منذ مده بالسناب تشات وما اتوقع اني اقل فضولية من احد، كنت اتوقع اني بلاقي اجابة سؤال يهمني ويحوي في راسي من اول يوم اضفتك، اتمنى تخصص برالوقه تتكلم عن (عادتك في تصوير كل شي من اليوميات الى السفرات والمشيه وغيره، مجرد فضول للسبب قد لان الفكره اعجبتني ولكن قد لا اكون فهمت جوهر الفكره وماني احس بي اتبناها يوما

    ويعطيك العافيه على مشاركتنا هذه التفاصيل الجميله

  • اهلا
    كنت قد توقفت عن كتابة اليوميات مذ اصبحت أماً .. لكنك ألهمتني لأعود وأكتب كلّ مغامراتي معاهم قد أهديها يوما لابنتي لتعرف مامررت به معها ومع اخوتها .. كما ان الصغاريكبرون سريعا وسيكون من الممتع ان اعود لاتذكر كيف تصف الكلمات يومي المزدحم بهم .. شكرا لك 💓👍🏼

    • ربي يحفظ لك أبناءك ويرزق برهم وصلاحهم ..
      في مدونة جميلة لفاتن بنتن اسمها (مدونة تونا) تكتب فيها مواقف مع أطفالها وتجربتها في التربية يمكن تعجبك ..

  • اكتب من ٤ سنوات
    واحس في احساس جميل
    لكن بعد طرح موضوعك احسست ان الكتابه لها قيمه اكبر
    شكرا طرحك جميل 🌸
    ننتظر منك الأجمل

  • اتفق أن مهارة التدوين مهارة جيدة.
    ولكن سأشارككم تجربتي
    سابقاً كنت أدون يومياتي/مواقف عالقة في ذهني/أيام في الذاكرة وغيرها
    ولكن بعد حين أعود لقراءتها ف اتعجب!
    هل هذا أنا من كتبته؟ (من الفشله)
    حتى أوضح الفكرة أكثر.. الناس لما تكبر وتنضج تتسغرب من نفسها سابقاً أو “كيف كنت اسوي كذا؟”
    فتسببت العقدة من تدويني حين أعود للقراءة وأقول: وش هالشخابيط!!! وامزّق الورق…
    ولكن
    بعد قرائتي لهذة البرالوقة والبرالوقات القادمة بإذن الله سأُعطي التدوين محاولة أُخرى🙏🏻💕…
    سمعت مرة بودكاست كان يتكلم عن كيف نكتب يومياتنا؟
    من ضمن الطرق إننا نستمر في التدوين حتى لو بإقتباس يومياً!
    حبيت الفكرة!🌸

  • برالوقهه جميله ❤️ بديت بالكتابة بسببك وسبب الكتاب الأسود ، ماني من هواة كتابة اليوميات أو المذكرات لكن جاني حماس اني أدوّن اهم ايام حياتي وبدأت بسنة جديدة مع كتاب اسود جديد ^^💙 صحيح اني ضعيفه بكتابة اليوميات لكن أتمنى أطوره و أتمنى اصطاد الجرأه اللي تخليني اقول للأشخاص اللي اقابلهم يكتبون توقيع او كومنت صغير في كتابي الأسود xD للاسف ليلحين ماخطيت هالخطوه لكن قررت اني ابدأ بصديقاتي بما آني بآخر كورس لي لذلك قامباريماس لي ولكتابي الأسود 💪🏻

  • جميلة هذه ال(براقولة) 🙂
    هناك برامج مفيدة مثل evernote or scrivener
    تفيدك جدا، بالذات إذا أردت الانتقال للمستوى الأعلى، مثل ما حصل لصاحبنا طبيب الأسنان
    معن السلطان في مدونته.
    وهناك فكرة أن تجمع التويتات في موضوع وتكون نواة مقالة..
    الفكرة أن لا تترك الفكرة بدون تسجيل،
    ثم لا تتركها بدون تسجيل الكتروني حتى تسترجعها بعدذلك.
    ثم تأخذ تعليق غيرك عليها لأن الإنسان يصعب عليه جدا أن يتحدث عن نفسه. لكن بمجرد أن يقرأها شخص فاهم
    يحولها لمسار ويعطيك التحولات التي حصلت لك..

    تحياتي لك
    محبك

  • انا بانتظار كتابي الوردي الشبيه في الفكرة لكتابك الاسود 😍 بمجرد ان قررت تدوين مذكرات هذه السنة جاءتني رغبة قوية بملء صفحاته بما يثقل معياره بالتالي جاءت رغبة بالتغيير وتحقيق كل شي كنت اتمنى انجزه وكان التسويف “فقط” هو العائق الوحيد .. شكرا جزيلا وبانتظار باقي السلسلة ❤

  • اتمنى ان اتعلم الكتابه او صياغة مااود قوله اصعب شي لما يكون عندك كلام كثير في بالك بس تمسك الورقه والقلم ماتعرف كيف تصيغيه بالطريقه الصحيحه

  • شكراً البراء ..
    لان التدوينه يمكن تفيدني وتفيد الي مثلي ،،
    انا كنت اتمنى ادون يومياتي وللحين .
    يعني انا لي خمس سنوات وانا احاول كتابه يومياتي او الاشياء الحلوه في ايامي وكل بدايه سنه جديده اروح اخذ كتاب اسود [ زي ماتسميه ]
    لأبدأ فيه التوثيق والتدوين .
    فقط بدايه الصفحات مليئه وبعدها كلها فارغه يمكن بسبب الملل من الروتين المكرر، او يمكن لاني احسها مالها هدف وماراح تغير فيني شي
    ، او الي اتوقعه لاني مهب فاهمه كيف طريقه التدوين .

    فكل ما شفت حرصك على التدوين وكتابك الاسود احسه شي جميل ومهم ؛ فمره اتحمس
    افهم واتعرف على كيفيت الكتابه اليوميه والتوثيق وعلى اي اساس تكون واستخدم كتابي لهذي السنه قبل لا يغبر زي غيره .

  • حقيقة موضوع ملهم وهام جداّ، اتمنى ان يكون بيني وبين الكتابة ود ومحبة اكثر، فكلما بدأت بالكتابة لفترة أراني توقفت وأحبطت.
    كلامك ملهم واتمنى انه يشجعني على الكتابة والتوثيق.
    كل التوفيق لك

  • واخيرا وبعد طول انتظار بارالوقة جميلة ومثيرة جدا ، وكالعادة سأذكر ما سأكتبه في هذا التعليق وهي تجربتي مع الكتابة
    وتحفيز
    وطلب بسيط
    وشكر
    التجربة : في الواقع اغلبنا مر بتجارب كثيرة في مسار الكتابة مثلي فكنت قبل سنتين في مجال التدوين الإلكتروني في موقع للتقنية وأيضا كنت أحب تدوين القصص القصيرة وفزت بحمد الله بالمركز الأول قبل فترة على مستوى المملكة وأيضا في مجال المذكرات واليوميات لطالما كتبت وكتبت ولكن بشكل عشوائي بسبب عدم وجود محفز للاستمرار أما ما كان للسينباي الرائع والمذهل البراء العوهلي فضل علي فيه بعد الله فهو تخلصي من مشكلة كبيرة لطالما اتعبتني فكنت دائما في حياتي مشتت ويصفوني بعدم التركيز وكل ذلك بسبب تدفق الاسئلة والافكار المختلفة  واخيرا وجدت الحل مناسب واراحني كثيرا وهو مستوحى من (#لحظة_فضول ) حيث قمت بتأسيس كتاب خاص بي وسميته #نبضات_معرفة وتسميته مأخوذة من اسمي حيث ان طارق يسمى ايضا النابض ولترابط النبضات بطرق الافكار في رأسي استخلصت ذلك الاسم خلاصة هذا الكتاب تفريغ لكل ما يأتي في رأسي من تساؤلات او افكار لا اعلم طريقتها او كيفيتها او على الاقل لا اعرف مصدرها فينتابني فضول حولها وقد يكون جوابها كلمة وقد يطول الى مقالة وهكذا
    ولكن بسبب عدم تدوينها سرعان ما انسى ذلك الفضول وتتلاشى الفكرة لذلك أصبحت فكرة جميلة ان ادون هذه التساؤلات المستمرة واسميها #نبضات_معرفة حتى لا تزعجني باستمرار وفي نفس الوقت ادون جوابا مناسبا لها من مصدر موثوق عندما تحين الفرصة المناسبة وقد افكر فيما بعد بنشرها
    واحببت ان اشارككم اخر سؤال أثار فضولي
    وهو يتعلق بالمعرفة في الحياة هل تؤدي للفلسفة الحياتية أم أن الفلسفة هي من تؤدي للمعرفة ؟
    ادري انه سؤال معقد شوي لكن كان هذا فضول ايضا
    وفي نهاية هذا التعليق اللي احسه صار مقالة اشكرك اخي الغالي البراء على اتاحة الفرصة لنا وبالفعل لا توقف والله اسلوبك جميل وما شاء الله لا تعليق على طريقة تدوينك
    ولكن لدي طلب بسيط في النهاية أن تشاركنا طريقتك في المداومة والاستمرار على كتابة اليوميات خاصة اني ما اتحفز اقراها بعد ما اكتبها مرة واحدة بس
    واسف جدا على الاطالة 😢
    لكن زي ما حاولت توصل لنا مشاعرك حتى انا حاولت زيك
    وشككككككككرا من القلب😙

    • أتوقع ان العلاقة تكاملية بين المعرفة والفلسفة وكلاهُما يملكان نفس الغاية وهي التوصل للحقائق.
      واختلافهما في طريقة الوصول فالمعرفة تتطلب إثبات تجريبي ومنطقي اما الفلسفة فهي الوصول لليقين او الشك بالآراء ووجهات النظر، بمعنى ان المعرفة لها منهجها التجريبي والفلسفة منهجها الانساني التأملي.
      اي انهم يخدمون بعضهم البعض بالمعرفة والفلسفة معآ تستطيع حل اي مشكلة لذلك أرى انهم وجهين لعملة واحدة ان وجدت الاولى تبعتها الاخرى والعكس صحيح.

  • الله يوفقك صراحه ماادري ويش اقول المدونه اكثر من ‏رائعة مادري ويش لي شدني فيه مع اني ماني من محبين ‏القراءة اشتري كتب اقول ‏ بقرأها بس تندس عندي ع الفاضي 😂 بس خلاص شكلي ‏بعد ما قراءة البروقرفات حمستني ع ‏قراءة الكتب لي عندي 😄😄🙃

  • شكراً لك، كلام جميل وثرثرة مفيدة!
    أريد أن أكتب مثلك لكن للأسف يومياتي ليست مليئة بالإثارة والتنقلات مثل يومياتك. بحكم دراستك في الخارج فأنت تملك قصص ومواقف يومية جميلة.

    مشكلتي هي أن يومي هو نفس يوم أمس! ليس لدي شيئاً جديد شيق يذكر! فقط لدي عمل لابد أن انجزه كل يوم بنفس الطريقة.

    كيف لي أن أكتب؟

  • شكرا لك على البرالوقات الملهمة،
    أنصحك بالاطلاع على مشروع تكوين الثقافة
    الكتابة، والكتابة عن الكتابة
    http://www.takweeen.com/
    أيضا:
    تدوينة رائعة للأستاذ محمد السقاف :
    عن استراتيجيات التدوين: سداسية المدونة
    http://goo.gl/JhQDaj
    ،،
    سردك التاريخي لكل موضوع ثري جدا، هل بالإمكان أن تضيف نهاية البرالوقه روابط للمراجع ..

    وقوة قوة D:

    • شكرًا جهاد .. مشروع تكوين يبيله قعده 😍 ..
      وبالنسبة للمراجع لو شيكيتي أسفل البرالوقة ستجدين المراجع التي تم الاستفادة منها بشكل مباشر. [أطبق هالشي على كل برالوقة]

      وقوة قوة

  • -الأصوب أن يكتب تنوين الفتح على الحرف المنون وليس ألف التنوين *جزءًا* وليس *جزءاً*
    وبالتدوينة لقيت الطريقتين؛ شكل منيرة ما انتبهت للكل 😅
    -وما شاء الله عليك مُلهم لدرجة إنك تقولنا بدون ما تقول: سوّو رياضة، دوّنو، كلو اسكريم (:

  • متحمسه لهالموضوع من زمان بسبب رغبتي بكتابة بيومياتي مع عدم معرفتي بأساسيات هذه المهاره ،
    فكرة وضعك لنماذج من كتابك الاسود فكرة رائعه ، وعليها اقدر افهم الوضع .
    وشكرًا .

  • كلامك جدا رائع يليت تتكلم عن كيف تعبر بالكتابة كيف أقدر أصف الي أشوفه بكلمات مذهلة وإلى الأنام وفي انتظار الجديد

  • البراء يا البراء ..
    انا من الجيش اللي جاك تبع فراس بقنه و حمسني كثير أتابعك و حقيقة ما ندمت أبداً طريقة توثيق يومياتك و كل يوم شي جديد و مغامرة جديدة بعيده عن الروتين الممل .. عطتني طاقة إجابية عالية ان اغير من حياتي و روتين اليومي الممل ، و بالنسبة لِـ البرالوقة و الكتابة كانت عندي هذي العادة بس كنت اكتب الاشياء اللي تضايقني و بعدين ارميها كانت مريحة جداً لأنك تطلع اللي بداخلك و تنثره و تترك ذهنك صافي .. و ستمر من برالوقه لبرالوقة احسن يا مصدر الطاقة الإجابية لكثير من متابعينك و انا أولهم💕.

  • لدي تجربة جميلة مع تطبيق google keep وهو تطبيق مذكرات رائع
    فهو يتيح تقسيم المذكرات لتصنيفات مختلفة وعلى اساسه كنت ادون ملاحظاتي ولأن هذه الايام سناب شات مشهور وكنت استفيد منه خصصت تصنيف لفوائد مشاهير سناب مثلك اخي براء
    وايضا كنت الخص بعض مقالات الويب المفيدة واضعها في تصنيف منفصل ايضا
    تجربتك مع الكتاب الاسود تبدو مثيرة للاهتمام وتستحق فعلا التجربة
    كل الشكر على جهدك العظيم اللي تبذله في كتابة البارالوقات

  • تدوينة جميلة ، خصوصا انها كثيرا ما تعني حبي الجم للكتابة و للتدوين الذي بدأ من اليوم الذي عرفت فيه الانترنت “مبالغة” المهم شدني العنوان و كنت انتظر بترقب تعديلك على عبارة”باقي شوي” لكن استمتعت فيها رغم اني توقعت شئ يساوي حالة الحُلم في العنوان !
    تعبت و انا اكتب فصحى بحول عامي 😀 انا مالي قصة ناجحة في التدوين، اعتبر نفسي ام روحية لكل الاشخاص الفاشلين في التدوين، ظليت ما يقارب من 2007 لحد 2016 و انا افتح في المدونات و اقفل في اشهر مواقع المدونات بلوقر و ورد بريس ، و لازلت ارجع لها و اوقف على الأطلال و افكر وقتها كيف كان مستوى فكري و اهتماماتي و طريقتي في الصياغة و اقرأ التدوينات القديمة كنت فعلاً اتعب عليها لكن ممكن الالتزام و انتظاري لجمهور يحتفي و ينتظر هالتدوينات شئ يحرق الاعصاب و يحبط. التدوين ما يغير حياتك بس اعتبره شي زي الملح في الاكل يضفي طعم على حياتك “اليومية”. طبعا هنا اقصد التدوين العادي الالكتروني مو التدوين اليدوي بس يعني زيد أخو عبيد.

  • ما شاء الله .. كم ألهمتني هذه التدوينة ، بالرغم من أني كنت أتجهز لكتابة تعليق ناقد حيث إن محتوى التدوينة لا يجيب عن سؤال كيف ستغير الكتابة حياة الشخص حتى قرأت عناوين التدوينات التالية ، فعلاً الموضوع يحتاج إلى أكثر من تدوينة حتى نفهم بعمق المعنى والفوائد من الكتابة .
    ملاحظة : في عبارة (فوجئت بكمية الفوائد المباشرة والغير مباشرة ) كلمة (غير) لا يضاف عليها (الـ) لذلك يفضل كتابتها (فوجئت بكمية الفوائد المباشرة وغير المباشرة ).

    وفقك الله

  • أنتظر بكل الصبر البرلوقه الثالثة..
    من اول ماتابعتك في السناب شات وانا ابي أعرف قصه الكتاب الأسودة و مرره متحمسه اشوف نموج من الكتاب الاسود
    ولقيت احد زيي يكتب فيه نهاية المذكره أو شي اكتبه للناس(وبس)
    وبس..

  • مرحبا صديقي براء لقد كنت انتظر تدوينتك بفارغ الصبر بخصوص تخمينك في بداية الموضوع اعتقد انني جميع ماذكرته حسنا كما قلت ان الكتابة ستغير حياتك انا اتوافق مع رأيك جدا حينما كنت في المرحلة الابتدائية كنت احب ان اكتب يومياتي واستمريت في الكتابة الى ان جاء يوم ووقع الكتاب في يد اختي الكبيرة وقامت اختي بقراءة يومياتي بصوت عالي امام ابي وامي واخوتي وكانت تضحك بسبب االاخطاء الاملائية ومن اجل سردي الطفولي لليوميات ليست اختي من كانت تسخربي بل الجميع يسخر من مااكتبه شعرت بالاحراج والحزن الشديد لعدم تمكني من الاملاء والاخطاء التي لم كنت اعرف كيف كانت تكتب وبدات بالتوقف عن الكتابة حتى مرت الايام واصبحت في مرحلة المتوسط وعت اكتب لكن كتابتي هذه المره مختلفة عن كتابتي في الابتدائي كنت اكتب خواطر وكل مايدور في راسي من الهامات لكن لم اكتبها في كتاب فما زال الخوف يوراودني من ان يقراء احد مااكتبه فيسخر مني فكتبتها في هاتفي الذي يمتلك رقم سري لكي لااحد يستطيع الوصول اليها وفجاء جائتني الجراه واصبحت اورى صديقاتي المقربات ماكنت اكتبه من خواطر كانت ردة فعلهم جيدة كانوا يحفزوني على الكتابة ومرت الايام والان اصبحت في ثاني ثانوي اكتب بعض من الروايات والخواطر لكن المشكلة التي تواجهني الان انني لا املك الشجاعة الكافية لعرض مااكتبه اتوقع انني مررت بجميع انواع الكتابة لكنني لااريد كتابة اليوميات مازال الخوف في قلبي يبدو انها عقدة من الصغر اتمنى ان استطيع فك هذه العقدة وشكرا لك

    • مررت بنفس تجربتك ريما ولكني كنت أقل شجاعة منكِ. فلقد انقطعت عن الكتابة والاستمتاع بها. واقتصرت كتاباتي فقط على ماتحتم عليه واجبات دراستي وعملي. ولكني الآن وبعد أن أدركت أني أحب القراءة ولو أن ادراكي أتى بعد حين. فلا أرى أنه هناك ما يمنع من من أن أقراء و أكتب و أستشير وبعد ذلك استطيع وبكل ثقة أن أشارك ماكتبته.
      خوفي من الانتقاد والسخرية اللذي أخذته على محمل الجد قد منعني من أن أمارس هواية كنت أحبها منذ سنواتٍ عديدة.
      حان الوقت للتغيير ، التغلب على الخوف و الشجاعة لمشاركة كتاباتنا..

  • انا عن نفسي لمن اكون متضايقة وما اقدر افضفض لي احد اكتب وبعدها ارتاح ،،وبعد فترة لمن اقراء الي كاتبته اضحك على نفسي 😅

  • اجمل شي في كتابة اليوميات لما تجي بعد فتره وتكون نسيت وتقرأها وتذكر الاحاسيس والاشياء الي كنت تفكر بها لما كنت تدون هنا اجمل شي
    ممكن موقف حزين تكون كتبته والحين تجلس يوم كامل تضحك على غبائك ☺️

  • شكراً البراء لهذا الموضوع الرائع و المدونة الشيقه، بصراحه أعدت لي شغف الكتابة و هاجسها الدائم. أولاً: أحب أن اقول لك أنك من أكثر الأشخاص الملهمين حاليها في حياتي الذين أتطلع لأخبارهم و إنجازاتهم.
    ثانياً: في ما يتعلق بالكتابة و التدوين، قبل أعوام كنت أدون يومياتي و أعطيها قدراً كبيراً من وقتي و مشاعري. كانت ملاذي من ضغوطات الحياة و تخبطاتها وكنت أكتبها في شكل رسائل للقارىء المجهول. لم أنشرها قط فقد كانت لنفسي. الآن وبعد هذه الأعوام أرجع لها بحنين لأني أحببت الكتابة و أحببت شعور الترقب في أن يوماً ما قد يقراء مذكراتي شخص ربما أجهله او أعرفة لكن في النهاية سوف لن أُنسى. حالياً ألهتني الأمومة لكن لاتزال شعلة الكتابة تستعر في قلبي وعقلي وسأعود لها يوماً بإذن الله.
    إستمر في الكتابة و مع الوقت ستتحسن، قرأت مرة في كتاب أن عقل الإنسان في الكتابة وغيرها من الفنون كالسيارة القديمة تحتاج وقت للتسخين و التحضير لكنها ما أن تعتاد العمل إستمرت عليه.

    بالتوفيق أخي!

  • لدي تجربة سيئة مع كتابة اليوميات.. ففي السابق وتحديدا في المرحلة الثانوية كنت احرص على كتابة يومياتي وخصوصا المواقف اللتي تزعجني في يومي.. وفي يوم وجدت دفتر يومياتي مبعثر ومقطع الى قطع صغيرة.. لان احدا ما سمح لنفسه ان يتجسس على دفتري.. وازداد سماحه لنفسه ان يقتطع الكتابات اللتي لم تعجبه ويبعثرها لانها فقط لم تروقه.. في الواقع اكره هذا النوع من التطفل على الاخرين حتى وان كان من اقرب الاقربين

  • الله عليك .. رائع وملهم مش بس فالكتابه والتدوين نمط حياة مختلف وشيق
    من متابعيك فالسناب شات
    كل الشكر لك لانك دايماَ تحفزني اتحدى نفسي فالجري والرياضه عامتاَ ..

  • يعجبني في اسلوبك ف الكتابه انك تدخلنا جو لما بحثت ولما اخترت هذا بدل هذا،الي هيه #فضفوضاتك… وتخميناتك يمكن تستغرب لو اقولك برأيي اشوفها (دائما) صحيحه..
    keep going 👌👍

  • ربطاً بين أول تدوينة وهذه التدوينة, أقول .. أهلاً بالحماسة الي طرت النوم من عيوني وبإذن الله لو كتبت كتاب في المستقبل لازم أذكرك فيه بالخير تيرارارم

    • Episteme dit :À rajouter aux problème de la gogauche Epistemième: ils ne savent pas lire un graphique…Ça explique beaucoup d’affaire… Nonon, ton graphique démontre très bien que la richesse a été redistribuée. À savoir maintenant par quoi, ce que j’en dis c’est certainement pas attribuable aux néo-libéraux.Bref, je perds mon temps à argumenter avec un borné cloitré dans son idéologie comme toi.

  • بصراحة انت انسان ملهم فعلا
    طريقتك في الكتابة جدا جميلة وتجذب القارئ
    استمتعت بالقراءة واتطلع لقراءة المزيد
    استمر وواصل التقدم والنجاح 👍💪

  • ذكرتني بالشعارات الرنانة للإبتسامة، كنت اعتقد انها وهج سرعان مايختفي حال انتهائي من قراءة هالعبارات..
    لكن لما عزمت النية على تطبيقها وبادرت شفت قد ايش مفعولها مضبوط👌
    عالعموم انا جالسة اطبق خاصية الكتابة بالتعليقات مثلاً على مقاطع اليوتيوب اشوف المقطع وأعلق بعدها على طول،
    اشعر حينها ان الكتابة نقية نابعة من صميم افكاري بدلاً من قراءة آراء الناس أولاً لأنها ممكن تأثر في اختيارك!

    • عشان كذا مرره متحمسه للبرالوقات الجايه 😩
      اتمنى انها تغيرني و تخليني أعرف كيف و ليش أكتب و استمتع بالكتابه 🙄💜
      بإنتظار الأجوبة ‘

  • شكرا لك !!
    بانتظار تدويناتك دائما
    دائما ما اود كتابة بعض المواقف الي تحصل خلال اليوم بعضها يستحق فعلا التدوين والتعلم منها ولكن اهون عند نقطة الي وين ممكن احفظها
    لو في برامج تنفع للكتابة وتكون شخصية بحيث تستطيع لوحدك الوصول اليها ياليت تقترحها لنا استاذ البراء

  • تدوينة جميلة، انا من المهتمين بكتابة اليوميات وبعد متابعتك توسعت دائرة الاهتمام الى توثيق الحياة😍. سبق وسمعت أن اليابانيين يحرصون على تدريب أبناءهم على كتابة اليوميات من أول مراحل تعلمهم للكتابة. لم ألتزم بالكتابة لكن كان لدي تجربة مع موقع يرسل لي إيميل كل ليلة يذكرني أرد على هذا الإيميل بالكتابة عن يومي، والجميل أن الإيميل التذكيري يحتوي على أحد اليوميات التي كتبت سابقا بشكل عشوائي، فكنت اقرأ احد يومياتي والقديمة وأكتب جديدة كل يوم (تقريباً 😅) تجربة القراءة عن نفسي قبل أشهر تجربة غنية خصوصا أني كنت أكتب بشفافية فأفهم نفسي أكثر.
    وشكرا لك بانتظار باقي البرالوقات 👍

  • فكرة جداً رائعة، فقد لامست طموحي المتعطش للكتابة. دفعة مشجعة و مبادرة أكثر من رائعة لجذب الكتاب المبتدئين ولكل من لديك رغبة في الكتابة.
    أشكر لك هذة المدونة الرائعة والمنظمة بالأفكار.

  • صديق الكتابة البراء شكرًا لكتابتك هذه التدوينة 🙏🏻 تلفت إنتباهي العناوين التي تخص الكتابة أريد التدوين ومشاركة الآخرين كل معلومة مثيرة وأشياء أخرى لكن لا أعرف من أين أبدأ أو بما أبدأ فيما يخص الكتابة ، حينها قررت البدء باليوميات ولكن …. 🙄 عمومًا أتطلع للسلسلات القادمة بحماس

  • الكتابة ستغير حياتك >ليست مبالغه بل لولا الكتابة لم تغيرت حياتي لـ الاجمل
    الكتابة بشكل عام وكتابة اليوميات بشكل خاص كانت بمثابة الام التي تحتويني في كل وقت ❤️شكراًمن الاعماق لك

  • ماشاء الله تبارك الله . البراء العوهلي اكثر انسان استمتع يوم اشوف سناباته او اتابعه في وسائل التواصل لانه بكل بساطه شخص ملهم ويحفز فيه الطاقه الايجابيه الي تساعدني اني اجرب اشياء جديده والي تطور من حياتي في النهايه رغم انني لا اقارن نفسي بالبراء لاني بعض الاحيان تغلب طاقتي السلبيه على الايجابيه شكرا البراء والى الامام

  • مافي شي معين اقوله او اضيفه دايم اشوفك تهتم للنقد البناء انا ماني جايه انقد
    لكن طللبي الوحيد هو انك تحاول تصور كثير ع السناب انا كثير استمتع بسنااباتك ودي لو شوي تكثرها لانك مو ممل واسلوبك عفوي وجميل …
    ومرا حبيت اوهايو 💗

  • اول مدونه اقراها واكتشفت شي مكنت اعرفه اساسا الاوهو الكتابه وحب الكتابه والشغف للكتابه بس قريت هذه البرالوقه تحمست اني اقرا المدونه كامله💜👌.

  • انا من النوع الثالث اللي وقفت مذاكرة ( الجراحه) عشان اجي واقرا كلامك والقى شي مفيد بما اني وقفت الكتابه والتوثيق من لما بديت ادرس 💔
    وكالمعتاد طلعت بشي مفيد وملهم وحمسني ارجع للكتابه وكل هالاشياء ان شاءالله 🙏🏻💗

  • حاولتُ أن أكتبَ يومياتي
    أن أكتبها بنفس الطريقة التي أراها في الأفلام والروايات .
    لا أدري لماذا يبدو الأمر ممتعًا عندما تشاهده أو تقرأه … وإذا ما حاولتُ تجربته في حياتك الشخصية بدا الأمر مملًا خانقًا -على الأقل بالنسبة لي-
    بالنسبة لي أصنّف كتابة اليوميات نوعًا من المثالية والتعقيد . لاحظ أنني لا أتحدث عن اليوميات المثيرة التي تحصل مرتين في السنة بل أقصد الروتين اليوميّ الذي لا يستحق السرد . ولكن سؤالًا يرتدي “الكارفتّا” يقول : هل المقصود بكتابة اليوميات هي الاكتفاء بكتابة الأيام المستحقة للكتابة أم أن الأمر يؤخذ بمطلقه ؟ لا أدري ولستُ متشوقة لأعلم الإجابة .
    ما أعرفه على وجه اليقين أنني لا أحبّ تخليد الذكريات ، وأحب أن يغادر ماضيي بكل ما فيه ، حلوًا كان أو مرًا .. لنقل أن الأمر يشبه تعميق جذورك في الأرض شيئًا فشيئًا مما يصعب عليك محاولة الطيران والتحليق .. لذلك وهبني الله ذاكرةً كالذبابة طِبقًا لمبدأي في الحياة .
    ما قلتُه آنفًا حديثٌ متبخترٌ لا يُغني ولا يُسمن من جوع. لو أتاني ماردٌ وعرضّ علي كتابة يومياتي لقلتُ انطلق!

  • بالنسبة لي جعلت من الكتابة صديقا انثر همي وحرني وافكاري عليه …. لن اجحد فقد كنت ملهمي بذلك عبر الكتاب الاسود نوعاا ليس ملهما ذااك الالهام الذي طرا على بالك ولكن قلت لماذا لا اكتب فبدأت 😅

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *